تأليف: أبو حزم محمد ثاقب شودري الشتكاني

 

الحديث الأول

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، قَالَ : قَالَ حُذَيْفَةُ لِعَبْدِ اللَّهِ : عَكُوفٌ بَيْنَ دَارِكَ وَبَيْنَ دَارِ أَبِي مُوسَى ، لا تُغَيِّرُ ؟ وَقَدْ عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” لا اعْتِكَافَ إِلا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلاثَةِ : الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، وَمَسْجِدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَمَسْجِدِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَعَلَّكَ نَسِيتَ وَحَفِظُوا ، وَأَخْطَأْتَ وَأَصَابُوا .

 (مشكل الآثار ٢٣٣٧)(أحكام القرآن الكريم ٧٢٥)

قلت: محمد بن سنان هذا نسبه الشيرازي, وقال الذهبي: عن ابن علية، صاحب مناكير. يتأتى فيه.

(ميزان ٣/٥٧٥ برقم ٧٦٥٠)

قلت:وفي الحديث عنعنة سفيان بن عيينة, ذكر ابن حجر سفيان في الطبقة الثانية. لكن أنكر هذه الطبقة لسفيان الشيخ زبير علي زاي ذاكرا أنه كان يدلس عن الضعيف كابي بكر الهذلي وغيره احيانا. و كان يدلس عن المدلسين كابن جريج و غيره. نقل الشيخ زبير قول العراقي بكون سفيان مشهورا بالتدليس و وافقه ووضع سفيان في الطبقة الثالثة. أنظر التفح المبين ص ٤٠ ـ ٤٢ برقم ٢/٥٢. وأيضا أنظر التدليس في الحديث للدميني ص ٢٦٧ـ ٢٧٠.  

مرتبة الحديث: ضعيف

 

الحديث الثاني

حَدَّثَنَا أَبُو الْفَضْلِ الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفَرَجِ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، قَالَ : قَالَ حُذَيْفَةُ لِعَبْدِ اللَّهِ : عُكُوفٌ بَيْنَ دَارِكَ وَدَارِ أَبِي مُوسَى لا يَضُرُّ ، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” لا اعْتِكَافَ إِلا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلاثَةِ ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَعَلَّكَ نَسِيتَ وَحَفِظُوا أَوْ أَخْطَأْتَ وَأَصَابُوا .

(معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي ٣٤١)

ذكر سفيان كون مدلسا كما سبق

مرتبة الحديث: ضعيف

 

الحديث الثالث

أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْعَلَوِيُّ ، أنبأ أَبُو نَصْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ حَمْدَوَيْهِ بْنِ سَهْلٍ الْغَازِي ، ثنا مَحْمُودُ بْنُ آدَمَ الْمَرْوَزِيُّ ، ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، قَالَ : قَالَ حُذَيْفَةُ لِعَبْدِ اللَّهِ يَعْنِي ابْنَ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : ” عُكُوفًا بَيْنَ دَارِكَ وَدَارِ أَبِي مُوسَى ، وَقَدْ عَلِمْتُ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لا اعْتِكَافَ إِلا فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، أَوْ قَالَ : إِلا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلاثَةِ ” ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَعَلَّكَ نَسِيتَ وَحَفِظُوا ، أَوْ أَخْطَأْتَ وَأَصَابُوا . الشَّكُّ مِنِّي .

(السنن الكبرى ٧٩٢٣)

ذكر سفيان كون مدلسا كما سبق

مرتبة الحديث: ضعيف

 

الحديث الرابع

أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الْمُبَارَكِ ، أَنْبَأَنَا أَبُو طَاهِرٍ الْبَاقِلَّاوِيُّ ، أَنْبَأَنَا أَبُو عَلِيِّ بْنُ شَاذَانَ ، أَنْبَأَنَا دَعْلَجٌ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ ، عَنْ شَقِيقِ بْنِ سَلَمَةَ ، قَالَ : قَالَ حُذَيْفَةُ لِابْنِ مَسْعُودٍ : لَقَدْ علمت أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” لَا اعْتِكَافَ إِلَّا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلَاثَةِ ” . أَوْ قَالَ : ” مَسْجِدِ جَمَاعَةٍ ” .

(التحقيق في مسائل الخلاف ١١٧٧)

ذكر سفيان كون مدلسا كما سبق

مرتبة الحديث: ضعيف

 

الحديث الخامس

أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ هِبَةَ اللَّهِ ، أَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ السَّمْعَانِيِّ كِتَابَةً ، أَنَا عُمَرُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مَنْصُورٍ ، أَنَا مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ الْأَنْصَارِيُّ ، أَنَا محمد بْنُ الْحُسَيْنِ الْعَلَوِيُّ ، أَنَا أَبُو نَصْرٍ محمد بْنُ حَمْدَوَيْهِ الْغَزِّيُّ ، ثَنَا مَحْمُودُ بْنُ آدَمَ الْمَرْوَزِيُّ ، ثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ قَالَ : قَالَ حُذَيْفَةُ لِعَبْدِ اللَّهِ : عُكُوفًا بَيْنَ دَارِكَ وَدَارِ أَبِي مُوسَى ، وَقَدْ عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : ” لَا اعْتِكَافَ إِلَّا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلَاثَةِ ” .

(تاريخ الإسلام ٢٠٧)

الشاهد

أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ هِبَةِ اللَّهِ ، أَنْبَأَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ السَّمْعَانِيِّ ، أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ أَحْمَدَ الصَّفَّارُ ، أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ الصُّوفِيُّ ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْعَلَوِيُّ ، أَخْبَرَنَا أَبُو نَصْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ حَمْدَوَيْهِ الْغَازِيُّ ، حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ آدَمَ الْمَرْوَزِيُّ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، قَالَ : قَالَ حُذَيْفَةُ لِعَبْدِ اللَّهِ : عُكُوفًا بَيْنَ دَارِكَ ، وَدَارِ أَبِي مُوسَى ، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” لا اعْتِكَافَ إِلا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلاثَةِ ” ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَعَلَّكَ نَسِيتَ وَحَفِظُوا ، وَأَخْطَأْتَ ، وَأَصَابُوا ، صَحِيحٌ غَرِيبٌ عَالٍ .

(سير أعلام النبلاء ١١٤٠)

قال ابن حجر: “عبد الرحيم” بن الحافظ أبي سعد السمعاني أبو المظفر شيخ مرو سمعت على جماعة بإجازته قال ابن النجار سماعاته بخط المعروفين صحيحة وأما ما كان بخط يده فلا يعتمد عليه كان شافعيا مفتيا مات سنة سبع عشرة وست مائة أو بعدها انتهى وهذا الذي قاله ابن النجار فيه لا يقدح بعد ثبوت عدالته وصدقه

(لسان الميزان ٤/٦ برقم ١٠)

ذكر سفيان كون مدلسا كما سبق

مرتبة الحديث: ضعيف